مقالة مترجمة بواسطة: Alhanouf Alaadi

يا لها من سنة! كان عام فظيعًا وصعبًا وغالب الناس لم يشعروا بالرضا فيه! في المقابل، التاريخ هو اختراع بشري وربما كل أمر سيئ حدث في ٢٠٢٠ سيستمر في الحدوث في ٢٠٢١؛ بسبب أن النقطة الزمنية لنهاية العام وبدايته هو أمر تعسُّفي ولا معنى له. 

إذن: هابي نيو يير؟

هذه السنة لم تكن بذلك السوء! تعلمنا عشرات الأمور (الرهيبة) التي لا تتعلق بما يُعرض في الأخبار. هل ترغب بخطوات بسيطة لتحسين إدارتك المالية؟ لك ذلك. هل تريد أن تقلِّل من عادة التأجيل في ٢٠٢١؟ استمر في القراءة!

هنا سبعة نصائح مختصرة انتقيناها من هذا العام.

١. الشكوى في بعض الأوقات جيّدة لك

الحيلة للقيام بذلك بشكل صحيح تبدأ بفهم كيف أن مصطلح ”شكوى“ قد أُسيء استخدامه لوصف سلوكيات متنوعة، حيث يكون بعضها يُعد أكثر ضررًا أو فائدة من البعض الآخر. كيف نفرق بين الشكوى الجيدة وغيرها؟

يتطلب تفكيك هذه الفروق مفردات معينة تختلف بين الخبراء ، ولكن هناك ثلاث فئات تقريبًا: التنفيس ، حل المشكلات .. والاجترار.

معرفة السلوك الذي تقوم به والغرض منه يمكن أن تساعدك على خلق عادات لا تجعل شكواك أكثر استراتيجية فحسب ، بل تساعد أيضًا في تحسين صحتك العاطفية وبناء علاقات أقوى مع الأشخاص من حولك، فعندما تخبر شخص مقرب لك بأنك تريد أن “تفضفض له” سيكون علي استعداد ليسمعك ويساعدك في وضع حلول لمشكلتك. فالفضفضة المنظمة مفيدة شريطة ألّا تتحول إلى عادة مكررة لأن ذلك سيصيب المقربين بالضجر، ولن يأخذوا مشاكلك بجدية.

هناك فوائد إيجابية للفضفضة فهي تسمح لنا بطرد الثقل خارجًا وتجعلنا نطمئن بأنه يتم سماع مشاعرنا وهمومنا حتى لا تتراكم وتسبب قلق دائم. اقرأ عن الشكوى

٢. يجب عليك التوقف عن ادخار أموالك

حسنًا ، لكي تكون الفكرة أكثر وضوحًا: توقف عن توفير أموالك “بنفسك”. اجعل المَهمة أوتوماتيكية حتى لا تضطر إلى التفكير فيها. وهذا ما أعنيه بالادخار اللاواعي.

راتبك يجب أن يُجزَّأ قبل أن يصل لحسابك الشخصي بحيث يذهب جزء منه إلى حساب خاص بالادخار. بالتأكيد ستختلف أولوية هذه المبالغ المدخرة بناءً على حياتك المالية الحالية ، لكن الفكرة العامة هي أن تحوّل مدخراتك إلى أوتوماتيكية حتى لا تضطر حتى إلى التفكير في توفير أي شيء.

أخرِج نفسك تمامًا من المعادلة -لا يمكنك أن تفقد (أو تنفق) ما لم يكن موجودًا. لأن ضبط النفس خرافة على أي حال ، لذلك لا تأبه بها. للمزيد اطلع

٣. لا بأس من ترك هاتفك مشحون طوال اليوم

يقوم بعض الأشخاص بتوصيل هواتفهم بشاحن متى ما توفرت الطاقة، بينما يحتفظ الآخرون ببطارياتهم بنسبة تتراوح بين 40 في المائة و 80 في المائة ، ولا يسمحون أبدًا بالشحن الكامل ، بناء على اعتقاد أن البطارية ستستمر لفترة أطول نتيجة لذلك.

بعد التحدث مع باحثي البطاريات والخبراء في iFixit ، ومراجعة الدراسات حول ترندز استبدال الهواتف، وتحليل بعض بيانات المستخدمين من موظفي Wirecutter ، وجدنا أنه على الرغم من أن الضبط الدقيق لبطارية هاتفك من المُرجّح أن يطيل من عمرها قليلًا ، فإن النتائج قد لا تستحق الانزعاج على المدى الطويل.

هل شحن هاتفك طوال اليوم بذلك السود حقًا؟

٤. إذا قمت بالتسويف .. توقف عن محاولة إدارة وقتك ، وتحكم في عواطفك!

اكتشف عالما النفس تيموثي بيشيل Timothy Pychyl وفوشيا سيروا Fuschia Sirois أن التسويف لا يعني تجنب العمل. بل يتعلق الأمر بتجنب المشاعر السلبية. الدراسة هنا.

نماطل عندما تثير مهمة ما مشاعر غير مرغوبة مثل القلق أو الحيرة أو الملل. وعلى الرغم من أن المماطلة تجعلنا نشعر بتحسن اليوم ، إلا أننا في نهاية المطاف نشعر بالسوء غدًا.

هذا يعني أنك إذا كنت ترغب في تقليل المرات التي تماطل فيها ، فلن تضطر إلى تعزيز أخلاقيات العمل أو تحسين إدارة وقتك. يمكنك بدلاً من ذلك التركيز على تغيير عاداتك حول إدارة مشاعرك. اقرأ: المماطلة

٥. أن تكون شخصًا جيدًا هو أبسط مما تعتقد

وفقًا لشيريل سترايد Cheryl Strayed ، مؤلفة وكاتبة عمود ومذيعة سابقة في برنامج “Dear Sugars“ تقول: قم بتنمية الشعور بالتفاؤل.

تذكر أن تكون ممتنا. كن سعيدًا للآخرين عندما تحدث لهم الأشياء الحسنة. توقف عن ذم الأشخاص أو الوظائف أو المواقف التي تجعلك بائسًا ، وابحث عن طريقة لتغييرها أو إنهائها بدلاً من ذلك.

اذهب في نزهة كل يوم. تذكَّر أن الخير يكمن في الأفعال، في كونك طيب وصادق ومراعي وكريم. في كونك تحمل الحب في قلبك. اقرأ المزيد

٦. للحصول على نوم أفضل ليلًا ، خفِّض طاقة في المساء

الإثارة تجعل النوم أكثر صعوبة. أخبرنا أحد خبراء النوم أن “الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة مثيرة ومنبِّهة للغاية”. 

“كثير من الناس يجدون أن النوم بعد قراءة كتاب أسهل من النوم بعد تصفح الإنترنت. قم بمزيد من الأنشطة الهادئة والاسترخاء في غضون ساعة أو ساعتين قبل التخطيط للنوم”.الكتب والكتب الصوتية ومجرد الاستماع إلى الموسيقى أو حتى التأمل كلها مثالية – ولكن تأكد من عدم العبث بهاتفك كثيرًا.

وبالمثل أيضًا ، التمارين والوجبات الكبيرة والأضواء الساطعة -خاصة مصادر الضوء الأزرق مثل الشاشات- يجب تجنبها قبل النوم بساعة أو ساعتين. لا تقوم الأضواء الزرقاء بقمع الميلاتونين فقط ، مما يجعل من الصعب أن تنام ، ولكنها تقلل أيضًا من جودة النوم التي تحصل عليها خلال الليل.

٧. الوعي الذاتي هو مفتاح الذكاء العاطفي

هذا يعني ببساطة أن تكون قادرًا على تحديد مشاعرك وكيفية عملها. هل أنت قلق في البيئات الصاخبة؟ هل تغضب عندما يتحدث الناس عليك؟

إذا كنت تعرف تحديد هذه المشاعر في نفسك ، فأنت تمارس الوعي الذاتي. قد يكون هذا أكثر صعوبة مما يبدو ، ولكن مجرد إدراك نفسك ومشاعرك هو كل ما يتطلبه الأمر لهذه الخطوة. اقرأ: المهارات الاجتماعية

انتهى


مصدر المقالة الأصلية: هنا

مصدر الصورة: هنا

رأيان حول “٧ أمور رائعة تعلمناها في سنة ٢٠٢٠ لا تتعلق بجائحة كورونا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s